ُتلك الرياح

ما كل ما يتمناهُ المرءُ يدركهُ تـجري الريـاحُ بما لا تشتهي السفنُ تركـنا البلادَ بحثاً عن مغانينا فدارتَ بنا الرياحُ حيثُ لا وطنُ فلا نحن لــدارِ »